Saturday, February 11, 2012

أربعة أسباب وراء فشل أي شركة تسويق الكتروني

ليس جديدا أن أقول إن هنالك العشرات من شركات التسويق الالكتروني والدعاية "الرقمية" في منطقتنا العربية من الخليج العربي (الإمارات العربية المتحدة UAE ، السعودية، قطر، إلخ) إلى المحيط الأطلسي مرورا بأرض الكنانة جمهورية مصر العربية.


بطبيعة الحال، تتفاوت الخبرات والتقنيات والمهارات لدى كل شركة عن أخرى، وإن كنا نتميز في مصر الجديدة للاستشارات بالكثير.
أسباب عدم اقتناع بعض مدراء التسويق ومسؤولي المبيعات بنتائج شركة تسويق الكتروني هي أربعة إجمالا:

السبب الأول: إهمال آليات قياس الأداء: 
كثيرون من المسوقين الالكترونيين يتجاهلون توضيح فوائد وعوائد التسويق الالكتروني عبر آليات محددة لقياس مدى نجاح الحملات الدعائية الالكترونية وكيفية توظيف أدوات الانترنت للحكم على أداء إعلان على جوجل أو الفيسبوك مثلا سواء عبر معدل الضغطات أو غيرها 
CTR 
هنالك مثلا كثيرون يهملون فكرة تخصيص ايميل أو رقم هاتف لاستخدامه في حملات الانترنت التسويقية لمساعدة مدير المبيعات على تحديد فعالية هذه الحملات وقياس العائد عليها بشكل واضح. 
هذه التدوينة بالإنجليزية تلخص 5 آليات لقياس العائد على الاستثمار في التسويق الالكتروني: 

Tactics to Measure Online Marketing ROI

السبب الثاني: تجاهل موقع الانترنت: 


شركات كثيرة تهتم بالحملات الإعلانية بينما موقعها الذي تروج له هو نفسه غير مكتمل وغير مناسب للحصول على المعلومة منه، وبعض مدراء التسويق في حاجة إلى إدراك فائدة وجود موقع انترنت حديث وسهل الاستخدام لزيادة مبيعاتهم، وزيادة كفاءة نتائج الإعلانات. الرابط أدناه والفيديو الذي يليه يوضحان هذه الجزئية:

خمسة مؤشرات لتقييم نجاح موقع شركتك على الانترنت 



السبب الثالث: غياب التخصص: 
توجد بعض المواقع تعلن عن دورات لربح مئات الدولارات شهريا من الايميلات، وهي كلها مواقع تروج لمعاني خاطئة وغير صحيحة وتتضمن احتيالا مباشرا على العملاء.
معظم هذه المواقع يقوم عليها أفراد غير مهنيون، فلا هم خريجو قسم الهندسة الالكترونية أو هندسة الكهرباء، ولا هم خريجو أقسام الحاسب الآلي والبرمجيات، ولا هم خريجو قسم تسويق حتى بكلية التجارة. 
الأخطر أن هنالك فئات كثيرة لم تحصل لا خبرات في شركات التسويق الالكتروني ولا حصلوا على دورات متخصصة في مجال التسويق الالكتروني أو في مجال التسويق الرقمي بمعناه الأشمل، وبالتالي يؤثرون سلبا على سمعة المجال عموما. 
الشركات المتعددة الجنسيات وبعض الشركات المحلية التي يديرها أفراد في سن الشباب هي التي تستطيع غالبا تمييز الجيد من الرديء وبالتالي يستفيدون في تطوير أعمالهم وتسويق منتجاتهم من الانترنت.

السبب الرابع: تجاهل تقنيات ومزايا أدوات الإعلان عبر الانترنت: 
الحملات الدعائية غير الفعالة تدمر سمعة التسويق الالكتروني، وبعض الحملات الترويجية تتجاهل أكبر ميزة للإعلان عبر الانترنت وهي 
Relevancy 
بمعنى استهداف شريحة معينة محدودة بعرض إعلاني معين وله صفحة خاصة 
Dedicated Landing Page 
هذه الجزئية إهمالها في نظري هو أحد أسباب عدم اقتناع كثيرين بنتائج حملات التسويق الالكتروني وذلك نتيجة ضعف كفاءة الإعلان نفسه، فمثلا إعلان يوجه المستخدم للصفحة الرئيسية لموقع ضخم هو إعلان صاحبه بيرمي فلوسه في الأرض من وجهة نظري، إذ من الضروري توجيه المستخدم الذي يضغط على الإعلان لحدث معين أو كورس معين أو خدمة معينة أو رابط لتحميل ملف، وأرى من العبث التوجيه للصفحة الرئيسية للموقع، وهذا ما انتقدته في الكثير من حملات الدعاية السياسية التي شهدتها مصر مؤخرا:

Social Media Consultant Criticizes Political Campaigns in Egypt

Related Posts

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...