Friday, August 31, 2012

نعم! في مصر سوق سوداء للانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي

أثارت تدوينتنا عن شراء أو استخدام طرق ملتوية للحصول على متابعين جدد على تويتر للفنان المصري تامر حسني، أثارت ردود فعل بعضها في أوساط منتديات معجبي فنانين آخرين منهم مثلا عمرو دياب الذي فتح بعض المشاركين في منتداه موضوعا لمناقشة زيادة معجبي تامر مقارنة بنجمهم المفضل دياب كشف خلاله أحد المشاركين عن كواليس تفسر تقريرا نشرته هيئة الإذاعة البريطانية في يوليو 2012 عن لايكات وحسابات مزيفة على الفيسبوك مصدرها دولتان مصر والفلبين.

المشاركة كشفت عن توظيف شركات لشباب مصريين لعمل لايكات أو متابعات أو ضغط على إعلانات بمقابل مادي، وهي بطبيعة الحال وسائل غير مشروعة وتستخدمها بعض المواقع لزيادة إيرادات إعلاناتهم الالكترونية فيما يمكن اعتباره السوق السوداء للتسويق الالكتروني وشبكات التواصل الاجتماعي.

من جوانب التوظيف السيء للانترنت هي مواقع (هنا نموذج لواحد منها) تعد زوارها بكروت شحن مجانية مقابل نشر تعليق أو عمل شير أو لايك لصفحة أو موضوع معين لعدد محدد من المرّات، وبالطبع لا يحصد المشارك في ذلك شيئا وإنما يكون ببساطة قد تورط في تسويق مجاني لصالح شخص آخر لزيادة عدد معجبي صفحته، أو زيادة زيارات موقعه الالكتروني ذي الإعلانات الكثيفة.

أترككم مع مشاركة (إسلام البحراوي) كما هي دون تغيير:ـ

Friday, August 24, 2012

Twitter Application API Bug allows Auto Following Accounts

It seems that Twitter has a serious security issue, mostly a bug. It is not necessarily to hear this from a global news TV channel, you can just know it from the Cairo-based digital marketing agency New Egypt Consulting :)

The story stared when I noticed the crazy growth for the Egyptian artist Tamer Hosny's followers, most of them were irrelevant US and EU-based accounts.

As expected in this post, Tamer followers were decreasing to less than million today. However, numbers were increasing and decreasing all the time ensuring this conclusion: Twitter has a bug that allows third party applications (via API) to use Twitter accounts -that authorized them- to follow specific accounts without the approval of original account owner, which is different from regular auto-follow applications that follow back who follow you (not following anyone or someone application is programmed to follow).

Many Twitter API-accessed applications get authorization from account owner to follow new people - potential bug that explains the dramatic increase in Twitter followers for Tamer Hosny on Twitter

The above photo for Twitter application (to comment on a well-known news portal) explains the secret behind automatic follow behavior that interprets the reason for mass followers growth for some Twitter accounts such as Tamer Hosny account.

Does Twitter company has the courage to admit the bug and act accordingly to solve it; not only to save its image as a platform I love personally, but also to save the digital marketing industry?

5 Reasons Behind LivingSocial Failure in Middle East



On 13/8, the UAE-based newspaper reported that LivingSocial is planning to pull out of the Middle East just one year after entering the market through the acquisition of a homegrown player. One week later, the newspaper reported that German daily deals company is bidding for LivingSocial's Middle East assets in what it described as a "fire sale" by the loss-making business.

LivingSocial operates in small markets such as the UAE and Lebanon, whose online populations approach 3.5 million and 1.5 million respectively, and Egypt, where perhaps only around 3 million people use e-commerce sites of its near 22 million internet users (Source).

The good news for online media industry is that database of email addresses (750,000) were considered as company asset. However, the number -that is less than 10% of region's online shoppers- had grabbed my attention to 5 reasons behind LivingSocial failure in the middle east region:


1- Not using traditional 'offline' marketing:
It seems that LivingSocial and other group buying providers had decided to focus solely on the digital marketing alone, which is a fatal mistake. Although LivingSocial may target a segment that is usually surfing the web 24/7, it is always important to address traditional mass media channels (i.e. TV, newspapers, etc) taking into consideration that the decision maker (i.e. buyer) in the daily deals may not have much time and energy to investigate what LivingSocial is about (especially non-IT savvy folks).

I had explained here how media over-estimated the role of social media and internet tools toward amplifying the 25 January revolution in Egypt. It is always important to integrate both online and offline marketing activities.


2- Ignoring mobile SMS marketing:
Digital marketing is not about email campaigns only. Utilizing mobile SMS campaigns would support widely LivingSocial operations in terms of discount visibility, and brand awareness.
While having mobile-compatible website is essential for any leading service provider, utilizing database of users including SMS is important since it yields better response rate.

Offering the option of adding mobile phone number (with ceiling limit of let's say 2 SMS messages per week) would truly add value to all stakeholders: LivingSocial itself, the consumers, and the retailers.


3- Not utilizing social media:

Friday, August 17, 2012

Daily Egyptian Newspaper uses QR Codes


The daily Egyptian newspaper Al Youm Al Sabe' (7th day) had introduced a new service that utilizes QR codes for its 'offline' readers who have smart phones such as Andriod, Apple iPhone, iPad, BlackBerry or Windows mobile.

Simply, the printed newspaper will add QR to some news stories were readers -using smart phones- can directly watch video clips or view photo gallery related to story.

This newspaper is known for utilizing digital media. It started actually as online news portal Youm7.com along with weekly printed newspaper.
After the revolution of 25 January, the newspaper converted into daily published newspaper. Today, Youm7.com portal rank is #6 among top Egyptian websites according to Alexa. It is the most visited newspaper website in Egypt outperforming its next online competitor Al-Ahram newspaper (ranked # 14).

Do you think that QR codes -as digital marketing tool- are increasingly gaining attention here in Egypt among business sectors and marketing functions?

Friday, August 10, 2012

3 Key Success Factors for Online Monetization

For company or organization to earn revenues online, it has to consider 3 factors:

1- Unique Content: The king of internet is your content. As long as you have unique content that is addressing specific segment(s), then 100% you will be able to monetize it. For media production company or TV channel, their main content is videos (music & video clips).

2- eCommerce Website: Selling your content via online portal is an important part of revenue strategy for any company. Updating the website to allow visitors to purchase online  is essential considering high growth for e-Commerce globally.

3- Marketing Integration: Monetizing online content is not only about selling products or adding Google AdSense to website code. It is essential to set integrated marketing communication strategy for any company in order to maximize its ROI for online presence including potential advertising opportunities.

التجارة الالكترونية في مصر والشراء عبر الانترنت


بحكم عملي في مجال تطوير المواقع والتسويق الالكتروني والشبكات الاجتماعية وجدت أن الكثير من الشباب المصريين أنشأوا مواقع انترنت ليس لعرض معلومات أو أخبار، وإنما لبيع منتجات وسلع..

ربما منذ خمس سنوات كان مصطلح التجارة الالكترونية هو شيئا جديدا علينا ويقتصر على مواقع أمريكية مثل أمازون دوت كوم وغيرها من المواقع الأجنبية..

لاحقا بدأت مواقع عربية تدخل إلى هذا العالم عبر إتاحة شراء السلعة أونلاين ثم الدفع مباشرة عند توصيلها إلى منزل العميل..
كان الشراء أونلاين مقتصرا على شريحتين اثنتين: هما شريحة ذوي الدخل المرتفع من كبار العاملين في الشركات الملتي ناشونال والشركات المرموقة وخصوصا شركات التكنولوجيا، وهؤلاء كانوا يشترون الكتب و الكمبيوتر والأفلام السينمائية والمنتجات الالكترونية إضافة للاشتراكات في المجلات العلمية والدوريات الأكاديمية..
كان الجانب السلبي الوحيد هو لهاث قلة خلف اشتراكات المواقع الإباحية..

مع الزخم المتواصل للانترنت وازدياد استيعابها عبر المواطنين المصريين العاديين، وانتشار شبكات الانترنت السريعة (دي إس إل وموبايل USB) ازداد اهتمام الكثيرين بالانترنت والتجارة الالكترونية ممثلة في الشراء عبر تحويل الأموال عبر الهاتف المحمول (تجربة بدأتها فودافون مع بنك إتش إس بي سي ثم توقفت)، ثم في الشراء عبر الانترنت مباشرة..
وبدأت البنوك المصرية نفسها تقدم كروت خاصة للائتمان لاستخدامها عبر الانترنت فقط تحقيقا لجانب من الأمان الذي يسعى إليه مستخدم الانترنت الذي بكل تأكيد يخشى على أمواله أن تذهب ضحية مزورين أو قراصنة..
وكالعادة، فإن الشركات التجارية تطورت خدماتها وعروضها في توظيف الانترنت لبيع وترويج منتجاتها مثل موقع الكتب دوت كوم، أو شركة مونجيني للحلويات والتورتات التي تتيح للمصريين في الخارج شراء تورتة وكتابة جملة على كارت التهنئة وإرسالها لأي عنوان داخل القاهرة أو الجيزة أو أكتوبر أو المنصورة أو الإسكندرية..

موقع ادفع لي edfa3ly.com كان هو الآخر سبّاقا في تحويل رغبات الكثير من المصريين في الاستفادة مما تقدمه المواقع العالمية مثل أمازون وغيرها إلى حقيقة واقعية، حيث يمكن دفع النقود إليه ليتولى الموقع ليس فقط شراء وشحن السلعة وإنما كذلك تخليصها جمركيا وتوصيلها إلى باب البيت دون الحاجة لاستخدام بطاقة ائتمان.

لاحقا بدأت جوجل مصر وغيرها من شركات التمويل والتقنية دعم استثمارات في مواقع الكترونية للبيع عبر الانترنت مثل نفسك دوت كوم وغيره من المواقع الكثيرة الشهيرة، والتي بدأ بعضها منذ سنوات مثل سوق دوت كوم..

منذ أقل من عامين بدأت هيئة سكك حديد مصر تتيح شراء تذاكر أونلاين، وسبقتها برامج الحكومة الالكترونية في الحصول على بعض الخدمات (بدل فاقد بطاقة رقم قومي) عبر الانترنت، إلا أن ثورة 25 يناير أضافت زخما كبيرا للانترنت والفيسبوك..

قبيل الثورة، سيدات يمارسن الحياكة والخياطة والتطريز استخدمن الفيسبوك كأداة تسويقية رئيسية لمنتجاتهن التي كانت تلقى رواجا كبيرا خصوصا وسط الأسر ذات مستوى الدخل المرتفع التي كانت عادة هي الشريحة الأكبر (وكذلك المصريين المغتربين في الخارج) ضمن مستخدمي الفيسبوك قبل الثورة..

أعتقد –بشكل شخصي- أن الهاجس الأمني بعد الثورة كان عاملا مساعدا وداعما للتجارة الالكترونية إذ توفر الخدمة التي تقدمها مواقع وشركات مختلفة الكثير من الوقت، والجهد وتزيل عبء الكثير من المخاوف الأمنية، وإن كان الكثيرون من المصريين لا يزالون لا يثقون إلا في شراء مباشر وجها لوجه من الشركة أو المتجر..

مالك إحدى شركات الاستيراد تحدث كيف أنه كي يضع منتجاته المستوردة للعرض في معارض أو شركات شهيرة فإنه يعاني الأمرّين في سبيل ذلك بما في اضطراره أحيانا لدفع عمولات لمديري مشتريات المعارض الكبرى لكي يسمحوا له فقط بأن تكون منتجاته ضمن المنتجات المعروضة هنالك، وبدأ الرجل ينظر إلى الانترنت باعتبارها وسيلته المباشرة للوصول للمستخدم النهائي مباشرة دون وسيط، بما يتيح له تحسين الكاش فلو Cash Flow وزيادة إيراداته..

في الحقيقة فإن استخدام الانترنت وتطبيقاتها لا يزال من وجهة نظري دون المستوى المطلوب في مصر، تخيلوا مثلا لو أن جمعية رسالة كانت تتيح لعملاءها في خارج مصر أن يدفعوا تبرعات لها مباشرة عبر موقعها الالكتروني (تخيلوا 10 مليون مصري خارج مصر لو أنهم دفعوا فقط مائة ألف جنيه كل سنة عبر موقعها الالكتروني، أليس هذا أمرا مفيدا وجيدا؟).

في رأي حضراتكم، كيف ترون مستقبل التجارة الالكترونية في مصر؟ وهل استخدمتم مواقع مشابهة لشراء منتجات مثل جوميا و دوبيزل؟ وكيف كانت تجربتكم معها ومع جودة منتجاتها، خصوصا عروض التخفيضات اليومية من Offerna.Com و ليفينج سوشيال؟

Saturday, August 4, 2012

UPDATE Tamer Honsy Twitter Followers Case Study

Our post Tamer Hosny 1 Million Followers Are Fake! went viral across media here in Egypt (i.e. FilFan Portal, Yahoo! Maktoob OMG, ElFagr Newspaper, AlBawaba News, Akhbarak Portal, DigiBuzzMe, etc).

The interested thing is: what had been predicted in the post (Twitter irrelevant followers will simply UNFOLLOW) had become a reality. Couple of days ago, followers for Tamer Hosny had shrunk to about more than 900,000 followers only. Strangely, today the followers raised again to 1,022,291 followers (most of them are eggs that ONLY follow him):


However, I had received some criticisms (mainly two) that I would like to share with you:

1- Hey! Tamer just used Promoted Accounts
Twitter allows promoting accounts for a fee. Tamer Hosny did not use it at all, I did not see it (as he should be targeting Egypt).
Even if utilized to reach 1M+, this means hundreds of thousands of US Dollars to be spent as budget over months not few weeks.

A Twitter ad campaign starts with $900 to the best of my knowledge for US and EU and for promoted accounts for hours targeting specific state/area. In all cases, cost per follower CPF starts with $2.5 (which means Tamer paid EGP 15M!!).

For Tamer, it is not logic to pay $500,000+ especially that he does not invest time to engage on Twitter to make me believe that he paid $500,000+.
Also, Twitter capacity in Egypt doesn't allow 1M Twitter users to be that active on Twitter within few weeks. See for example the Egyptians figures who got their tweets highlighted in mass media (even Mr. President), they reach 400K within year or so not 2 months.

Actually, Twitter capacity in Egypt makes it impossible by all legal/logical means to get million followers in Egypt or Arab states (online advertising CTRs are usually less than 5% so reaching 1M means reaching at least few millions of active Egyptian Twitter users).

2- Hey! Tamer had appeared with famous US singers:
The US singer Snoop Dogg had 9 million Twitter followers and had appeared with Tamer Hosny in a single last April. It might make sense to have increase in followers last April not in July. This increase of followers should not be 1 million as the song had been promoted in Arabic media mainly.

Finally, it seems that not only Tamer Hosny is getting fake users, also his music video director Tarik Freitekh uses same approach (490,000) but thanks to Fakers Service that confirmed "100% of his followers are fake"!

Related Posts

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...