Friday, February 17, 2012

هل تراقب الشرطة المصرية تعليقات فيديوهات يوتيوب؟

أعتذر عن وضع الفيديو نظرا لبشاعته - الصورة أعلاه هي لقطة من الفيديو
في شهر إبريل 2011م انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لجريمة قتل في عرض الشارع إثر خلافات نشبت بين مجموعة من الخارجين على القانون، المقطع أظهر لحظات ذبح القتيل مما أثار ردود فعل شعبية وإعلامية واسعة مطالبة بسرعة القبض على الجاني خصوصا في ظل الانفلات الأمني عقب ثورة 25 يناير.

الصورة السفلية تظهر بيان وزارة الداخلية بالقبض على الجاني في جريمة قتل انتشر فيديو لها على اليوتيوب
الصورة العلوية تظهر تعليقات على الفيديو تتضمن اسم الجاني قبل خمسة أيام كاملة من إعلان وزارة الداخلية

أحد المعلقين على فيديو اليوتيوب ذكر اسم الجاني الثنائي مناشدا من يقرأ تعليقه أن يوصله للسلطات الأمنية في وزارة الداخلية والشرطة المصرية
كما تشير الصور أعلاه، فإن تعليقات المشاهدين على مقطع فيديو اليوتيوب في 12إبريل كشفت تعرف بعض مواطني الإسكندرية على القاتل وأشاروا إلى اسمه قبل إعلان وزارة الداخلية المصرية القبض على القاتل وإعلان اسمه رسميا بخمسة أيام على الأقل.

لدينا مقولة شهيرة في مصر هي: الشرطة في خدمة الشعب، ثم تحولت إلى الشرطة والشعب في خدمة الوطن.
هل كان موقع اليوتيوب في خدمة الشرطة المصرية؟ وهل تراقب حقا وزارة الداخلية و قطاعاتها الأمنية تعليقات يوتيوب؟

ليس لدي دليل مادي أو معلومة تفيد أن وزارة الداخلية المصرية استفادت من تعليقات اليوتيوب للوصول إلى اسم الجاني، إلا أن هذه الحادثة
Case Study
تشير إلى أهمية توظيف الشبكات الاجتماعية والتعليقات عليها للوصول إلى معلومات لا تقدر بثمن حتى في جوانب التسويق والعلامات التجارية (راجع مثلا تدوينتي عن أربعة استخدامات لصفحة الفيسبوك للشركات).

Related Posts

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...