Friday, July 31, 2015

Welcome Post: Conversation Between 2 Digital Marketing Agencies

An interesting social media conversation happened between two leading digital marketing agencies on their official Facebook pages. An employee working at PromoLinks had moved to another company called Kijamii - both companies are well-known digital marketing agencies.

The employee's ex-employer (PromoLinks) posted a Facebook post mentioning Kijamiis' official page asking for a welcome post. It has been a common trend across HR managers to post a to the company's official social media accounts welcoming the new employees.


فين يا Kijamii ؟!
Posted by PromoLinks on Wednesday, July 29, 2015

In a creative way and after only five hours, Kijamii responded. Its official Facebook page posted a photo from a welcoming party for this new employee (His name is Moghazy) where all faces were replaced by the face of the new employee. The page hence asked the fans to recognize the real Moghazy. The post got a very high engagement rates comparing to entire page's posts this month.

يا PromoLinks من النهارده مفيش welcome post، إحنا الwelcome post! #ابحث_عن_مُغازي_الحقيقي
Posted by Kijamii on Wednesday, July 29, 2015
Although it was clear (and logic) that posts were mutually agreed to before they were posted, but it was a brilliant engaging idea.

Thursday, July 23, 2015

Egyptian Brands' Facebook Pages - The Profile Picture

This is a light post to share with our blog readers. I've checked famous Facebook pages for Egyptian brands (or international brands that have presence in Egypt) and shared below their oldest Facebook profile picture. I used to share only pages that have been on Facebook on 2012 or before.

Telecom Operators:

MobiNil:

Saturday, July 18, 2015

القواعد الأربعون للسوشيال ميديا للمصريين

تصويب لغوي: القواعد الأربعون وليس الأربعين :)


1. مفيش حاجة اسمها سوشيال ميديا لوحدها كده تعمل ثورة، من غير اللي بيحصل على الأرض (مظاهرات، فساد، إلخ) مكنش حصل حاجة. لو شركة/براند خدمة عملاءها سيئة فالسوشيال ميديا أو شبكات التواصل الاجتماعي مش ح تجمّلها.

2. متزعلش من لايك بنت خالتك على بوست وفاة المرحومة مامتك، دي يا إما لسة شارية سمارت فون وايديها لسة مش متعودة عليه، أو كانت بتـ scroll down ومستعجلة فصوابعها خبطت اللايك بدون قصد، دي خالتها

Sunday, July 12, 2015

TBS Brand's Om Ali Case Study: 9 Social Media Lessons

On June 28th, TBS started to promote Om Ali that couple of days later caused food poisoning to tens of TBS customers

The TBS (The Bakery Shop) incident is a case study for an Egyptian brand that went viral across social media platforms. The story begun when TBS started to offer Croissant Om Ali in a partnership with The Four Fat Ladies Bakery.
Early morning on July 7th, angry customers who experienced a severe food poisoning started to post comments to the official Facebook page of TBS describing their frustration and their painful experience visiting hospitals to get a proper medical care, etc - a nightmare by definition to any brand (specially when the Ministry of Health decides to shut down the TBS factory and some branches).

From a social media perspective, I can highlight 9 lessons on handling such crisis for any brand:

1- Respond Immediately:

Dear TBS customers, thank you for your patience on waiting to get those results on the TBS croissant om ali poisoning...
Posted by TBS (The Bakery Shop) on Saturday, July 11, 2015
TBS social media team was very active in responding to complaints posted by the angry customers, apologizing and asking for contact details to further communicate with them - responses were just few hours after complaints were posted post mid-night.
TBS brand responded in two statements posted to their official Facebook page; one on 8th of July and another one on 11th of July (unlike TBS's official website that doesn't cover the incident at all).

2- Be Accountable & Transparent:
Using his personal Facebook account, Sameh El Sadat, one of TBS co-founders, started to respond to comments  posted by the angry customers. Although the official Facebook page admin has responded before, he responded again apologizing to them (one by one).
Sameh's replies (he started responding on July 8th) were asking angry customers to contact the medical service provider Tabiby 24/7 that will take care of TBS customers fully without any charges.
Yesterday, the official page posted an update with personal phone numbers for 3 co-founders offering fans to communicate any feedback directly with them.

3- Communicate Frequently:
For 3 days after the incident (and after the 1st post responding to the crisis), TBS's official social media accounts remained inactive without any update. This was a mistake.
On a daily basis, a post should highlight what's going on - how many customers had recovered, results out of quality team investigations, total customers reported to be infected (how many were mild cases, how many used Tabiby service, how many stayed at hospital for further medical care, etc).
I do not know, but if an SMS campaign would have been sent to database of customers who placed orders to buy Croissant Om Ali apologizing to them and urging them to call Tabiby in case of emergency - this would be perfect. May be a YouTube video for TBS management expressing apologies and updating customers might be a good idea as well.

4- Monitor Platforms:
It seems that TBS was interested in communicating effectively with its Facebook fans unlike other platforms. For example, the second announcement was not posted to Instagram.
Also, many Twitter mentions to the incident were ignored. For example, searching Twitter for "TBS Om Ali" will show us many positive sentiment tweets where retweeting or responding to them will be a great initiative that shows how TBS brand is keen to listen to its stakeholders wherever they are.
Although TripAdvisor reviews for TBS are not mentioning Om Ali food poisoning (so far), but it would be good to keep an eye there as well.


5- Contact Influencers:

At the beginning of our #ThisIsNotOmAli journey, we decided to spread some sweet love to our favorite people. The...
Posted by TBS (The Bakery Shop) on Saturday, July 4, 2015
Social media influencers can play a vital role as brand advocates for TBS. The high level of customer service attitude and quality control commitment - both expressed by TBS management would encourage any influencer to support the brand.
According to Alia Serry on Identity Magazine, TBS sent out free samples, before the crisis of course, to a batch of  Egyptian social media influencers and celebrities, the likes of actress Engy Wegdan, model Zayneb Azzam and show host Bassem Gameel amongst others, who all didn’t hesitate to snap alluring shots of the dessert on hashtag #ThisIsNotOmAli urging their followers to hurriedly grab a bite.

6- Reward Your Supporters:

أنا مش زبون دائم لمخابر #TBS# بس شهادة لله بحكم خبرتى الطويلة السابقة فى مجال المطاعم أصحاب الكيان ده عملوا حاجة غير مسب...
Posted by Ahmed Saeed El Aawar on Saturday, July 11, 2015


Social media is really powerful in showing brands how much they are loved by their own customers and fans. Above Facebook posts received about 300 shares within 4 hours only. Many of TBS loyal customers had expressed their love including even some of those who had been infected. Ignoring them is really bad while thanking them, retweeting them, liking them, etc will be really helpful - those are the brand true advocates.

Below is also another post supporting TBS:

الحصل ايه بقي ان TBS كان عامل منتج في رمضان "ام علي" - و المنتج دا جاب تسمم لناس .. و TBS كان اول بيزنس في مصر that...
Posted by Samar Basyouni on Saturday, July 11, 2015


7- Plan for Campaign:
Once this issue is solved, TBS will need to run a marketing campaign to position itself as a brand loyal to its customers with high dedication and commitment to the food quality.

8- Prioritize Quality:
For a bakery brand like TBS, food quality is always important. It is actually the brand's key success factor. Without strict quality control procedures, the brand would lose its customers. TBS should pay more attention to its operations in terms of quality control and food cooking standards.

9- Outsource Or Insource:
What happened to TBS is raising the very common question across digital media industry experts: Should brands like TBS outsource their social media operations to an experienced agency, or should they handle social media operations internally?
Generally speaking, it is essential to consider having a crisis management PR plan whether social media management is handled internally or externally.

Now, the question is: Where is the response of the Four Fat Ladies Bakery?
Follow me for more social media updates:

Friday, July 10, 2015

تعديلات فيسبوك الجديدة على News Feed

صورة سكرين شوت لتعديلات الفيسبوك الجديدة


امبارح موقع التواصل الاجتماعي الشهير فيسبوك أعلن رسميا إدخال تحديثات جديدة تتيح للمستخدمين المزيد من التحكم في البوستات التي تظهر أمامهم أثناء تصفحهم الفيسبوك
News Feed

اللي كان بيحصل إن الفيسبوك بيستخدم مجموعة معقدة من المعطيات عشان الفيسبوك يقرر في الآخر ايه البوستات اللي انت ح تشوفها لما تفتح الأكاونت بتاعك على الفيسبوك، معطيات كتيرة جدا زي هل انت تفاعلت مع الصفحة دي قبل كده، هل عدد كبير من أصدقاءك عملوا شير للصورة دي، إلى آخره.

المشكلة اللي كانت بتحصل هي إن مستخدم الفيسبوك ممكن يكون متابع صفحة معينة أو مهتم بأخبار صديق على فيسبوك لكن بسبب algorithms النيوزفيد ممكن جدا بوستات الصفحة دي أو الصديق ده متظهرش عندك لأسباب كتيرة (إلا طبعا لو فتحت الصفحة أو الأكاونت نفسه ح تشوف كل البوستات أكيد).

الحل المتاح من الفيسبوك كان هو خاصية Get Notification اللي الناس ممكن تستخدمها مع الأشخاص أو الصفحات عشان تشوف
Notification
مع كل مرة الشخص أو الصفحة دي تنشر بوست (صورة أو كلام أو فيديو أو شير).

المشكلة دي زي ما هو واضح كانت في إنك تتابع اللي انت مهتم بيه، لأن موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك من زمان عمل خاصية اسمها Unfollow ودي ممكن أي حد يعملها مع الأصدقاء أو مع أي صفحة، بحيث إنه يخفي ظهور بوستاتهم وفي نفس الوقت عدم إزالة إعجاب الصفحة Unlike  أو (في حالة البروفايل الشخصي) عدم حذف صداقتهم الفيسبوكية (مثلا لو زملكاوي زي حالاتي بس مأفور شوية مع بطولة الدوري :))

طبعا اللي كان بيحصل - وده عن تجربة- إن مستخدم الفيسبوك لو متابع خمس أو ست صفحات مهمة بالنسبة له فكل مرة أدخل الفيسبوك ألاقي إشعارات
Notifications
كتيرة جدا ده غير اللي بتظهر لي لو حد عمل كومنت على بوست عندي أو منشن في بوست عنده أو لايك وهكذا.

يبدو أن مارك ابن زوكربيرغ وصل لطريقة ظريفة جدا في الموضوع ده بحيث مستخدمي الفيسبوك يشوفوا المحتوى اللي هم مهتمين بيه في النيوزفيد من غير لا لف ولا دوران، يعني من غير نوتيفيكشنز و تعقيدات، والطريقة الظريفة دي هي اللي الفيسبوك رسميا أعلنها امبارح.

ببساطة شديدة، أصبح الآن متاحا لأي مستخدم فيسبوك إنه يختار مجموعة أصدقاء أو صفحات (أو خليط منهما) لمنح بوستاتهم أولوية الظهور في
News Feed
وبالتالي يضمن مستخدم الفيسبوك (مدحت مثلا) أنّ مفيش بوست ح يفوته من صفحة ناديه الرياضي المفضّل لما يفتح الفيسبوك بعد غياب، وتضمن مستخدمة الفيسبوك (يسرا مثلا) أنّ مفيش بوست من خبيرة التجميل المفضلة اللي متابعاها ح يفوت عليها لما تفتح الفيسبوك وسط زحمة أخبار.

مستنيين ايه؟ ادخلوا حالا على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك و عدّلوا
News Feed Preferences :)

ومتنسوش تعملوا لايك لصفحتنا الرسمية على فيسبوك:

Thursday, July 9, 2015

From Digital Publishing & Online Media Company To Shorouk Newspaper

في الرابع من مايو 2015 نشر عماد الدين حسين رئيس تحرير صحيفة الشروق اليومية المصرية بوست فيسبوك عبر حسابه الشخصي إشارة لأزمة مالية طاحنة، وقبل هذا التاريخ بشهر تقريبا كان مقاله اليومي عن تحديات الصحافة المطبوعة مشيرا إلى دخول المواقع الالكترونية على خط المنافسة.

على العكس من صحف اليوم السابع، الوطن، و المصري اليوم فإنّ الشروق كانت فيما يبدو الأقل صمودا إزاء الأزمة المالية (البعض حتى تحدث عن عروض استحواذ للناشر إبراهيم المعلم من جانب رجال أعمال وسياسيين ).

أحد زملاءنا نشرت له صحيفة الشروق مقالا في 6 فبراير 2010 (في الصفحة التاسعة هنا) ولذا شجعناه على أن يشرح في السطور التالية رأينا المتواضع كشركة متخصصة في
Digital Publishing / Online Media Monetization

1- الموقع الالكتروني الرسمي Website:


خيارات الاشتراك المدفوع الأجر في موقع صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية الشهيرة

الموقع يحتاج كي يجذب المزيد من الإعلانات إلى بعض التعديلات في
Usability
مثلا من الكمبيوتر أو اللابتوب تظهر للزوار الأخبار الرئيسية المتحركة، بينما على موقع الوطن هنالك خبر ثابت في الركن الأيسر وبالتالي الزائر يرى على الأقل خبرين للوهلة الأولى.
أيضا مربع استطلاع الرأي على يسار الصفحة لو تم استبداله بفيديو متجدد من قناة اليوتيوب، أو كمكان مخصص للمواضيع الساخنة ربما يكون أفضل من توظيفه لاستطلاع رأي.

النقطة الأهمّ هي أين توظيف الاشتراكات المدفوعة الأجر (على غرار الفاينينشيال تايمز مثلا ومعظم الصحف العالمية الشهيرة)؟
هذه خطوة لا تزال الصحافة العربية متأخرة فيها وإن كان يمكن تطبيقها حتى كمرحلة أولى على قراء أوروبا والأمريكيتين مثلا، أو حتى على بعض المواضيع أو المحتويات في المنطقة العربية مع إتاحة الدفع ليس فقط عبر بطاقات الائتمان ولكن عبر الهاتف المحمول الواسع الانتشار هنا (شركة T-Pay التابعة لـARPU+ مثلا تقدم هكذا خدمة).


2- محتوى الفيديو (يوتيوب):
أضعف قناة يوتيوب للصحف المصرية غير الحكومية هي قناة الشروق (خمسة آلاف فيديو مقارنة بخمسين ألف فيديو على قناة اليوم السابع و 11 ألف فيديو على قناة المصري اليوم، وطبعا رقم هزلي للمشتركين Subscribers).

في زمن اللقطة السريعة و الخبر المرئي فإنّ تجاهل محتوى الفيديو أونلاين كان خطأ كبيرا، لأن قناة يوتيوب فعّالة يعني التالي:
أولا: عائد مالي مباشر عبر إيرادات إعلانات اليوتيوب (قد يصل لعشرات الآلاف من الدولارات شهريا مع تجاوز مليوني مشترك).
ثانيا: عائد مالي غير مباشر عبر الترويج للمعلنين في بداية الفيديوهات أو أثناءها أو في نهايتها.
ثالثا: زيادة انتشار محتوى الصحيفة عبر مستخدمي الانترنت (وربما عبر برامج التوك شو كذلك).


3- صفحة الفيسبوك:
باعتبار الفيسبوك هو أكثر مواقع التواصل الاجتماعي انتشارا بين المصريين جميعا، فإنّ تحليل أداء صفحة صحيفة الشروق على الفيسبوك يساعد في التعرف على فرص التطوير.

نفهم الدافع وراء تركيز الصفحة على تحويل الـ Traffic للموقع الالكتروني للشروق باعتبار الإعلانات المدفوعة التي يتم نشرها هنالك، لكنّ التوازن مطلوب عبر صفحة الفيسبوك بين الصور و الموقع.

بالمقارنة بين صفحة الفيسبوك الرسمية لصحيفة الشروق وصفحة اليوم السابع مثلا، نلاحظ ضخامة حجم التفاعل
Engagement
على صفحة اليوم السابع مقارنة بصفحة الشروق (ونفس المشكلة لدى صفحة المصري اليوم)، صحيح أن صفحة اليوم السابع هي الأكثر عددا (7.8مليون أكثر من ضغف صفحة الشروق مثلا) إلا أنّ تركيز الصفحة على استخدام الصور في رأيي هو السبب الرئيسي لحجم التفاعل والذي لو حسبنا نسبته لعدد الفانز ستكون النتيجة في صالح اليوم السابع ولا شكّ.

فائدة صفحة الفيسبوك لن تكون فقط في انتشار المحتوى عبر المواقع والتجمعات الالكترونية، ولكنها ستساعد في الترويج للفيديوهات كذلك سواء اليوتيوب أو حتى الفيديوهات التي يمكن رفعها على الفيسبوك نفسه.


4- حساب إنستجرام:
ما الذي يمنع مثلا نشر كاريكاتيرات الصحيفة عبر موقع إنستجرام؟
حساب صحيفة اليوم السابع على إنستجرام تجاوز متابعوه الستمائة ألف متابع. كل هذا الانتشار عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو منصات السوشيال ميديا يعزّز في نهاية المطاف الأهداف المطلوبة لزيادة الإيرادات سواء بزيادة مشاهدات الفيديوهات، أو بترويج خدمة الرسائل الإخبارية القصيرة مثلا.


5- حساب تويتر:

عدد فولورز الشروق على تويتر (2.4مليون) هو ثاني أكبر عدد لصحيفة مصرية بعد فولورز اليوم السابع (3.2مليون متابع).
تويتر معروف كموقع تواصل اجتماعي للتدوينات القصيرة أو الأخبار الساخنة، صحيفة المصري اليوم مثلا أحيانا تنظم ندوات مصغرة على تويتر مع ضيوف مختلفين، ويمكن للشروق تفعيل ذلك.


6- ايميلات بالمقالات اليومية أو الأسبوعية:
موقع "الجريدة" الالكتروني هو تقريبا الموقع الإخباري الوحيد الذي يستخدم البريد الالكتروني الدعائي للترويج لمحتواه (صورة منذ 2011)

ما الذي يمنع صحف مصر من إتاحة خدمة استلام بريد الكتروني (ايميل) بالمقال اليومي لكاتبك المفضل وليكن عبد الله السناوي مثلا في الشروق أو عماد الدين أديب في الوطن؟
هذا يحقق انتشارا أكبر لمحتوى المقال، ويتيح دخلا للجريدة، لأن آلاف أو عشرات الآلاف من المشتركين من مستلمي الايميلات يومية أو الأسبوعية يمكن أن يوضَع لهم بانر إعلانات مثلا.
.
المزيد عن توظيف الايميلات في صناعة الطباعة و دور النشر هنا (باللغة الإنجليزية):
http://blog.newegyptconsulting.com/2011/08/email-marketing-campaign-epublishing.html


7- التكامل Integration:
لو صحيفة الشروق عايزة تزوّد مشتركي خدمة الرسائل القصيرة SMS كان ممكن جدا كل فيديوهات اليوتيوب تتم إضافة أكواد موبينيل و فودافون واتصالات إليها (وهنا نعرف أهمية إن قناة اليوتيوب تبقى نشيطة وفعّالة).

وممكن كمان صور بوستات الفيسبوك يكون عليها الأكواد (وهنا نعرف أهمية إن صفحة الفيسبوك تكون نشيطة و فعّالة)، وممكن كمان يتم إرسائل ايميلات للمشتركين في مقالات الرأي من مصر لتعريفهم بالخدمة وترويجها لهم، وهكذا (بالمناسبة الصفحة الخاصة بهذه الخدمة على موقع الشروق لا تعمل أصلا).

New Egypt Consulting is a digital publishing & online media monetization company based in Cairo since 2011.
Feel free to download our PDF profile from below link, or to email us your inquiries directly:
PDF profile: http://bit.ly/2lO7sNS
Email: info@newegyptconsulting.com

Tuesday, July 7, 2015

Case Study: Viral PR Crisis on Social Media

This Arabic post highlights a viral PR crisis case study in Alexandria city, Egypt for a physician, obstetrician, working for Alex Sydney hospital there when a patient published a Facebook post against him, and it went viral on social media



الموضوع بدأ بإن سيدة من الإسكندرية اسمها بسمة مبارك نشرت امبارح بوست على بروفايلها الشخصي على الفيسبوك، والبوست كان عبارة عن صورة دكتور اسمه شريف الشامي وتفاصيل تعامله مع حالة السيدة سَمَر زوجة شقيقها أثناء الولادة والتي نتج عنها وفاة الطفل الرضيع بعد ساعات من الولادة بسبب ما وصفته بسمة بالإهمال واللا مبالاة من جانب الطبيب (شريف الشامي) والمستشفى (أليكس سيدني).

البوست وصل لعشرة آلاف شير بعد ثمانية ساعات فقط من نشره، ولأكثر من عشرين ألف شير خلال 24 ساعة وسط تفاعل كبير من المواطنين و الأهالي للتحذير من هذا الطبيب.

على الجانب الآخر، كان بروفايل الطبيب شريف الشامي نفسه يخلو من أي تعليق أو ردّ أو توضيح خصوصا وأنّ بروفايل السيدة بسمة مبارك كان عليه بوست فيه منشن للدكتور شريف الشامي والأكاونت الخاص بيه على الفيسبوك.

في نفس الوقت صفحة المستشفى الرسمية على الفيسبوك لم تعلق على الموضوع، وظل منشورا عليها بوست فيه صورة الدكتور شريف الشامي ومواعيد عيادته بالمستشفى ضمن بوستات أخرى لمواعيد أطباء آخرين.
أيضا بعض التعليقات على صفحة المستشفى كانت تشير لبوست بسمة عن الدكتور شريف دون أي ردّ رسمي من المستشفى، وأحدها كان لسيدة تمدح الدكتور شريف والبوست اتشيّر ثلاثمائة مرّة.

بعد كام ساعة نشر دكتور أحمد عزت الذي وصف نفسه بأنه أخو الدكتور شريف ويعمل معه في نفس المستشفى، هذا الدكتور نشر صورة أخرى للدكتور شريف وكتب كلاما يمتدح فيه علم ونشاط وخلق الدكتور شريف. البوست بدأ بتعزية السيدة سمر صاحبة المشكلة ووالدة الطفل المتوفى وفي نفس الوقت أشار دون تفاصيل إلى احتواء كلامها على مغالطات طبية.
وصل عدد الشير لبوست الدكتور أحمد عزت خلال يوم كامل إلى أقل من ألف وخمسمائة شير.

الطريف أن صفحة فيسبوك تم إنشاؤها منذ ساعات تحت اسم (داعمي الدكتور شريف الشامي) وتنشر بوستات دعاء للدكتور و ثناء عليه وصور شخصية له.

من وجهة نظر التسويق الالكتروني و العلاقات العامة PR، ايه اللي كان المفروض يحصل؟ حاجات كتير في الحقيقة منها مثلا:

أولا: مستشفى أليكس سيدني:
1- نشر بوست توضيحي عن ملابسات حالة الوفاة التي حصلت (وإعلان إيقاف الدكتور شريف للتحقيق إن لزم الأمر)، مع استخدام لغة الأرقام (مثلا إنه كل يوم لديهم مثلا عشرين حالة ولادة دون أية مشكلات، حصولهم على شهادات تقدير أو جودة في إدارة العمليات و تشغيل المستشفى، إلخ).
   أ-الإشارة صراحة لاستخدام الحق القانوني في مقاضاة الشاكية إذا كانت الشكوى كيدية ولا أساس لها من الصحة

2- البدء في حملة Campaign طويلة المدى يتم تنفيذها على مدار عدة أشهر لاستعادة ثقة الجمهور السكندري في المستشفى

3- التواصل الشخصي مع صاحبة الشكوى وعائلة الطفل المتوفى رحمه الله


ثانيا: الدكتور شريف الشامي:
1- لازم هو بنفسه ينشر بوست يوضح فيه اللي حصل ويعتذر عن أي خطأ أو يوضّح طبيا ايه اللي حصل تبرئة لساحته، مع تعزية السيدة في وفاة طفلها والرد على جزئيات البوست والذي لم يشمل تفاصيل طبية ولكن تفاصيل تتعلق بما يمكن اعتباره تجاهل أو سوء معاملة. (وممكن يشير إلى عدد عمليات الولادة اليومية التي تتم علي يديه دون أية مشكلات، شهادات التقدير، إلخ).

2- لما نيجي نعمل search على اسم الدكتور شريف الشامي على محرك البحث الشهير جوجل، ح نلاقي إن فيه ناس مش قليلة بتشكر في الدكتور شريف الشامي منذ 2013 زي البوست ده و ده بوست تاني من فتكات بتاريخ 2014 ودي بوستات ممكن جدا رد الدكتور شريف الشامي يشير إليها ضمن ردّ أو بيان يصدر عنه أو عن المستشفى على أقل تقدير.

طيب لو اتبعت المستشفى و الدكتور سياسة التطنيش وخلاص، ايه يعني اللي ح يحصل؟
في الحقيقة دي أزمة وكارثة على المستشفى و على الدكتور شريف، ولو قارنوا عدد الحجوزات وحالات الولادة قبل نشر البوست وبعد نشر البوست لازم ح يلاقوا انخفاض في المعدل ده، وممكن موظفين في شركات متعاقدة مع المستشفى يضغطوا على إدارات العلاج الطبي لديهم عشان يحذفوا المستشفى من قائمة مستشفيات التأمين الطبي لدى شركاتهم.
كذلك البوست ده أصبح حديث البيوت في الإسكندرية و أنا منتظر أشوفه في صحف أو قنوات إخبارية لأنه بهذا الكم المهول من الشير أصبح خبرا جاذبا للإعلام Mass Media

ثالثا: السيدة بسمة مبروك وأسرة الطفل الراحل رحمه الله:
تقديم شكوى في النيابة العامة و/أو نقابة الأطباء مع نشر صورتها يزيد من مصداقية الشكوى من الدكتور شريف الشامي أمام الرأي العام.

New Egypt Consulting is a social media & digital PR company based in Cairo since 2011.
Company Profile: http://bit.ly/2lO7sNS
Email: info@newegyptconsulting.com

Related Posts

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...